مــــــنـــــــتدى الاســــــــــــــــــــطـــــــــــــــــــــورة اللامــــــــــــــعة

كل ما تحتاجه الاسرة في حياتها وكل ما تتساءل عنه في حياتك تجده هنا كل ما يختص بك او بجمالك او مطبخك او معلومات مفيدة تجده هنا


    لكي لايضيع حقي وحقك تعريف حق العودة

    شاطر
    avatar
    نبض القلوب
    عضو متميز
    عضو متميز

    عدد المساهمات : 352
    نقاط : 573
    السٌّمعَة : 18
    تاريخ التسجيل : 25/03/2010

    لكي لايضيع حقي وحقك تعريف حق العودة

    مُساهمة  نبض القلوب في الجمعة مارس 26, 2010 4:59 am

    تعريف حق العودة


    هو حق الفلسطيني الذي طرد أو خرج من موطنه لأي سبب عام 1948 أو في أي وقت بعد ذلك، في العودة إلى الديار أو الأرض أو البيت الذي كان يعيش فيه حياة اعتيادية قبل 1948، وهذا الحق ينطبق على كل فلسطيني سواء كان رجلاً أو امرأة، وينطبق كذلك على ذرية أي منهما مهما بلغ عددها وأماكن تواجدها ومكان ولادتها وظروفها السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
    ·لماذا يعتبر الفلسطينيون حق العودة مقدساً؟
    لأنه حق تاريخي ناتج عن وجودهم في فلسطين منذ الأزل وارتباطهم بالوطن، ولأنه حق شرعي لهم في أرض الرباط، ولأنه حق قانوني ثابت، وحق الفلسطينيين في وطنهم فلسطين ضارب في أعماق التاريخ، وجذوره أقدم من جذور البريطانيين في بريطانيا، وبالطبع أقدم من الأمريكان في أمريكا.












    .




    · هل لهذا السبب تمسك الفلسطينيون بحقهم في العودة منذ نصف قرن وأكثر؟
    نعم. رغم أكثر من نصف قرن من الحروب والغارات والاضطهاد والشتات والتجويع والحصار، تمسك الفلسطينيون بحقهم في العودة إلى الوطن، لأن كيان الإنسان وهويته مرتبطان بوطنه، مسقط رأسه ومدفن أجداده ومستودع تاريخه ومصدر رزقه ومنبع كرامته، ولذلك فإن حق العودة مقدس لكل فلسطيني، حتى الطفل الذي ولد في المنفى يقول إن موطني بلدة كذا في فلسطين. من خلال موقعنا نلاحظ حتى الكثيرون من هؤلاء الاطفال يختارون لبريدهم الالكتروني اسماء من ضمنها اسماء قراهم اتي هجروا منها.

    ·لماذا يعتبر حق العودة قانونياً؟
    حق العودة حق غير قابل للتصرف، مستمد من القانون الدولي المعترف به عالمياً. فحق العودة مكفول بمواد الميثاق العالمي لحقوق الإنسان الذي صدر في 10 كانون أول/ديسمبر 1948، إذ تنص الفقرة الثانية من المادة 13 على الآتي: ؟لكل فرد حق مغادرة أي بلد، بما في ذلك بلده وفي العودة إلى بلده؟ وقد تكرر هذا في المواثيق الإقليمية لحقوق الإنسان مثل الأوروبية والأمريكية والإفريقية والعربية، وفي اليوم التالي لصدور الميثاق العالمي لحقوق الإنسان أي في 11 كانون أول/ديسمبر 1948 صدر القرار الشهير رقم 194 من الجمعية العام للأمم المتحدة الذي يقضي بحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض (وليس: أو التعويض) وأصر المجتمع الدولي على تأكيد قرار 194 منذ عام 1948 أكثر من 135 مرة ولم تعارضه إلا (إسرائيل) وبعد اتفاقية أوسلو عارضته أمريكا.
    وحق العودة أيضاً تابع من حرمة الملكية الخاصة التي لا تزول بالاحتلال أو بتغيير السيادة على البلاد.

    ·لقد مرت مدة طويلة منذ صدور القرار 194 ولم يتم تحقيق العودة، هل هذا يسقط حق العودة؟
    حق العودة لا يسقط بالتقادم، أي بمرور الزمن، مهما طالت المدة التي حرم فيها الفلسطينيون من العودة إلى ديارهم، لأنه حق غير قابل للتصرف.

    ·ما معنى حق العوده غير قابل للتصرف؟؟
    الحق غير القابل للتصرف هو من الحقوق الثابتة الراسخة، مثل باقي حقوق الإنسان لا تنقضي بمرور الزمن، ولا تخضع للمفاوضة أو التنازل، ولا تسقط أو تعدل أو يتغيّر مفهومها في أي معاهدة أو اتفاق سياسي من أي نوع، حتى لو وقعت على ذلك جهات تمثل الفلسطينيين أو تدعى أنها تمثلهم.

    ·لماذا لا يسقط حق العودة بتوقيع ممثلي الشعب على إسقاطه؟
    لأنه حق شخصي، لا يسقط أبداً، إلا إذا وقع كل شخص بنفسه وبملء أرادته على إسقاط هذا الحق عن نفسه فقط. وهذا بالطبع جريمة وطنية، ولكن حق العودة حق جماعي أيضاً باجتماع الحقوق الشخصية الفردية وبالاعتماد على حق تقرير المصير الذي أكدته الأمم المتحدة لكل الشعوب عام 1946، وخصت به الفلسطينيين عام 1969 وجعلته حقاً غير قابل للتصرف للفلسطينيين في قرار 3236 عام 1974.

    ·ولو وقعت جهة تمثل الفلسطينيين صدقاً أو زوراً على التخلي عن حق العودة، ما تأثر ذلك؟
    كل اتفاق على إسقاط حق غير قابل للتصرف باطل قانوناً، كما أنه ساقط أخلاقياً في الضمير الفلسطيني والعالمي، وتنص المادة الثانية من معاهدة جنيف الرابعة لعام 1949 على أن أي اتفاق بين القوة المحتلة والشعب المحتل أو ممثليه باطلة قانوناً، إذا أسقطت حقوقه.













    · إذا كان حق العودة نابع من حرمة الملكية الخاصة، هل معنى ذلك أن حق العودة لا ينطبق على من لا يملك أرضاً في فلسطين؟
    ينطبق حق العودة على كل مواطن فلسطيني طبيعي سواء ملك أرضاً أم لم يملك لأن طرد اللاجئ أو مغادرته موطنه حرمته من جنسيته الفلسطينية وحقه في المواطنة، ولذلك فإن حقه في العودة مرتبط أيضاً بحقه في الهوية التي فقدها وانتمائه إلى الوطن الذي حرم منه.

    ·يقولون إن العودة إلى أي مكان في فلسطين، إلى الضفة مثلاً، تعني تحقيق العودة للاجئي 1948 قانوناً. هل هذا صحيح؟
    هذا خطأ. لأن عودة اللاجئ تتم فقط بعودته إلى نفس المكان الذي طرد منه أو غادره لأي سبب هو أو أبواه أو أجداده، وقد نصت المذكرة التفسيرية لقرار 194 على ذلك بوضوح. وبدون ذلك يبقى اللاجئ لاجئاً حسب القانون الدولي إلى أن يعود إلى بيته نفسه. ولذلك فإن اللاجئ من الفالوجة لا يعتبر عائداً إذا سمح له بالاستقرار في الخليل، ولا اللاجئ من حيفا إذا عاد إلى نابلس، ولا اللاجئ من الناصرة إذا عاد إلى جنين، ومعلوم أن في فلسطين المحتلة عام 1948 حوالي ربع مليون لاجئ يحملون الجنسية (الإسرائيلية) وهم قانوناً لاجئون لهم الحق في العودة إلى ديارهم، رغم أن بعضهم يعيش اليوم على بعد 2كم من بيته الأصلي، إن مقدار المسافة بين اللاجئ المنفي ووطنه الأصلي لا يسقط حقه في العودة أبداً، سواء أكان لاجئاً في فلسطين 1948 أم في فلسطين التاريخية، أم في أحد البلاد العربية والأجنبية.

    القرار 194

    ·ماذا يقول القرار الشهير رقم 194؟


    الفقرة الهامة رقم 11 من القرار 194 الصادر في الدورة الثالثة للجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 11 كانون الأول (ديسمبر) 1948 تنص على الآتي:
    تقرر وجوب السماح بالعودة، في أقرب وقت ممكن للاجئين الراغبين في العودة إلى ديارهم والعيش بسلام مع جيرانهم، ووجوب دفع تعويضات عن ممتلكات الذين يقررون عدم العودة إلى ديارهم وكذلك عن كل فقدان أو خسارة أو ضرر للممتلكات بحيث يعود الشيء إلى أصله وفقاً لمبادئ القانون الدولي والعدالة، بحيث يعوّض عن ذلك الفقدان أو الخسارة أو الضرر من قبل الحكومات أو السلطات المسؤولة.
    avatar
    عاشق فلسطين
    مبدع المنتدى
    مبدع المنتدى

    عدد المساهمات : 40
    نقاط : 108
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 21/03/2010
    الموقع : عمان

    رد: لكي لايضيع حقي وحقك تعريف حق العودة

    مُساهمة  عاشق فلسطين في الجمعة مارس 26, 2010 7:22 am

    تحية لك نبض القلوب وشكرا لك على اضافة هذا الموضوع الهام

    الحقيقة أن حق العودة لم ولن يتخلى عنه الشعب الفلسطين أبدا لإن فلسطين لم تعد خرائط وصور ومطرزات يعلقها الناس على جدرانهم وإنما أضحت فلسطين جزءا أساسيا داخل كيان النفس والشخصية الفلسطينية عند الصغار قبل الكبار

    ورغم مرور أكثر من ستين سنة على النكبة وضياع فلسطين إلا أن الفلسطينيين لا يزالون يعيشون مع فلسطين وفلسطين لا تزال تعيش في دواخلهم ، وهم لا يزالون يتعلقون بكل ما تحمل كلمة فلسطين من معنى بالأكل والشرب واللبس والحديث والعادات وكل شيء سواء في الداخل أو في المنفى القريب والبعيد.

    جميل منك أن تطرحي هذا الموضوع الهام هنا وقد وفقت في شرح وسبر أغوار هذا المصطلح فتحية إكبار لك

    ودمت بخير
    avatar
    المستحيل
    المبدع والمتألق
    المبدع والمتألق

    عدد المساهمات : 197
    نقاط : 344
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 24/03/2010

    رد: لكي لايضيع حقي وحقك تعريف حق العودة

    مُساهمة  المستحيل في الجمعة مارس 26, 2010 7:53 am

    حق العودة

    العهد و الوعد

    الى الذين يصرون على المفاوضات ليقدموا للغاصب التنازل عن فلسطين او حتى عن ذرة تراب من قريتي الصغيرة ، اقول لهم ستصابون بالاحباط واليأس وسوف تضطرون الى العودة الى احضان شعبكم ووطنكم ، وليكن ذلك قبل فوات الاوان ، او ستنتحرون !

    ومن هذا المنطلق

    اجدد عهدى ووعدي بان اعود الى فلسطين مهما طال الزمن اوقصر ومهما شيدوا من حصون أوجدر. ساعود باذ ن الله ، واما ما يقال عن التوطين، فاقول ، لو اعطوني الكرة الارضية كلها بمشرقيها ومغربيها بجبالها وقطبيها لتكون بديلا عن فلسطين فلن اقبل ، ولو قالوا بيمينك الشمس وبشمالك القمر فلن اقبل ، ولو قالوا لك الدولار والين ولك الريال واليورو فلن اقبل .

    واوصي ابنائي من بعدي ليكونوا على هذا
    العهد والوعد .

    وكما عدت اليك بروحي ساعود اليك بجسدى وبابنائي واحفادي او احفاد احفادي يا فلسطين
    ساعود ، ساعود ، ساعود
    باذن الله.


    فعلا شكرا لطرح هذا الموضوع الهام جدا ومزيد من المواضيع التي تخص فلسطين لتبقى بطمتها مزروعة

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 3:46 am